المشاركات

عرض المشاركات من يوليو, 2018

هل الأنثى كرمها الإسلام؟

صورة
هل الأنثى كرمها الإسلام؟ بقلم: د. زياد موسى عبد المعطي هل الأنثى كرمها الإسلام؟ ماذا عن خبر ولادتها، وتربيتها، وزواجها، ومعاملة الزوجة، ومكانة الأم؟ وماذا عن الحجاب وحقها في تلقي العلم وتدريسه واحترام رأيها واشتراكها في الجهاد؟  وماذا عن الوفاء لها بعد وفاتها؟
ميلاد الأنثى زرق: من يرزق بميلاد أنثى فقد رزقه الله هدية، وقدم الله عز وجل ميلاد الإناث على ميلاد الذكور في آية وفي الآية التي تليها قدم الذكور على الإناث، فالإنسان لا يعلم أيهما خير الذكور أم الإناث حيث قال سبحانه وتعالى "لِّلَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ۚ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ ۚ يَهَبُ لِمَن يَشَاءُ إِنَاثًا وَيَهَبُ لِمَن يَشَاءُ الذُّكُورَ (49) أَوْ يُزَوِّجُهُمْ ذُكْرَانًا وَإِنَاثًا ۖ وَيَجْعَلُ مَن يَشَاءُ عَقِيمًا ۚ إِنَّهُ عَلِيمٌ قَدِيرٌ (50)" (سورة الشورى). بشرى مولد الأنثى: والله عز وجل جعل خبر الرزق بمولودة خبر سعيد وبشرى سارة، ولكنهم كانوا في الجاهلية لا يفهمون ولا يعقلون وحرم الله قتل البنات أو ما يسمى وأد البنات الذي كان منتشراً في الجاهلية، حيث قال الله عز وجل في القرآن الكريم "وَإِذَا بُشِّرَ أ…

الخوف

صورة
الخوف بقلم: د. زياد موسى عبد المعطي الخوف قد يكون سبباً للفوز في الآخرة ودخول الجنة وقد يكون سبباً لدخول النار، الخوف قد يكون خوف من الله، وقد يكون خوف مما سواه، الخوف قد يكون إيجابياً يؤدي إلى العمل وقد يكون سلبياً يمنع العمل، الخوف قد يسبب النجاح، وقد يؤدي إلى الفشل. الخوف عندما يكون دافع للعمل وتحسين الأداء وجودة العمل فهو خوف إيجابي ومحمود، أم إذا كان عكس ذلك بأن يكون خوف يدفع إلى عدم العمل أو تقليل جودة العمل فهو خوف سلبي وغير محمود. الخوف من الله والتقوى الخوف من الله عز وجل الذي يدفع إلى العمل الصالح هو خوف يدفع إلى الجنة، حيث يقول الله عز وجل في محكم آياته "إِنَّمَا ذَٰلِكُمُ الشَّيْطَانُ يُخَوِّفُ أَوْلِيَاءَهُ فَلَا تَخَافُوهُمْ وَخَافُونِ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ" (آل عمران: 175)،  “رِجَالٌ لَّا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلَا بَيْعٌ عَن ذِكْرِ اللَّهِ وَإِقَامِ الصَّلَاةِ وَإِيتَاءِ الزَّكَاةِ يَخَافُونَ يَوْمًا تَتَقَلَّبُ فِيهِ الْقُلُوبُ وَالْأَبْصَارُ" (النور: 37)، "وَالَّذِينَ يَصِلُونَ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَن يُوصَلَ وَيَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ وَيَخَافُونَ…

الكلمة مسئولية

صورة
الكلمة مسئولية  بقلم: د. زياد موسى عبد المعطي كلمات تدخلنا في الإسلام، كلمات قد تجعلنا كفار، وكلمة قد تدخلنا الجنة وكلمة قد تدخلنا النار، القرآن معجزة خاتم الأنبياء هو كلام الله، وكلمات كأشجار تثمر، كلمات قد تشعل حرباً، كلمات تكسب بها حب الناس، كلمات تشكل وعياً، الكلمة مسئولية، فاختر كلماتك بعناية، كلمات يصدقها العمل تخرج من القلب، الكلمة مسئولية، الكلمة المسموعة والمكتوبة. الكلمة تدخلنا الإسلام كلمات تدخلنا الإسلام، وأول أركان الإسلام، وهي أن نشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم " بنيَ الإسلامُ علَى خمسٍ شهادةِ أن لا إلَه إلَّا اللهُ وأنَّ محمدًا رسولُ اللهِ وإقامِ الصلاةِ وإيتاءِ الزَّكاةِ وصومِ رمضانَ وحجِّ البيتِ" (متفق عليه)، شهادة يرفعها كل مؤذن ينادي لكل صلاة، شهادة نتلوها كل صلاة في التحيات. الكلمة قد تٌدخل الجنة، وكلمة قد تٌلقي في النار: كل ما نتكلم به يكتب في صحائفنا "ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد" (ق: 18)، الكلمة مهمة ترفعنا درجات في الجنة أو تُهوي دركات في النار، ففي الحديث الشريف يقول رسول الله صلى الله عليه و…

ضع نفسك مكان الآخر

صورة
ضع نفسك مكان الآخر د. زياد موسى عبد المعطي         "ضع نفسك مكان الآخر" منهج إسلامي تربوي إذا طبقه البشر فإنه سيتم حل مشاكل العالم، ولأصبحنا في المدينة الفاضلة. إذا وضع كل منا نفسه مكان الآخر فسينصلح حال الدنيا، قبل أن يتخذ أحداً قراراً في معاملاته يجب عليه أن يفكر في الآخرين ويتصور نفسه في موقع من سوف يتضرر أو يستفيد من أقواله أو قراراته أو أفعاله، وهذه محاولة لإلقاء الضوء على هذا المنهج التربوي فيما يلي: عن أنس ابن مالك رضي الله عنه أنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه" (رواه البخاري، ومسلم، والترمذي، والنسائي).  ولفظ أخيه هنا ليس مقصور على الأخ في النسب، بل الأخوة هنا تشمل الأخوة في الإسلام، بل أيضاً الأخوة في البشرية، فما لا يحبه الإنسان لنفسه لا يحبه لغيره من البشر. وفي حديث آخر يوضح الرسول الكريم هذا المنهج الإسلامي، عن أبو أمامة الباهلي: "إن فتى شاباً أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله ائذن لي بالزنا فأقبل القوم عليه فزجروه وقالوا : مه مه فقال : ادنه فدنا منه قريباقال: فجلسقال : أتحبهلأمك؟قال : لا …